البرتغال حامل اللقب في اختبار صعب أمام فرنسا بطل العالم فى يورو 2020

sample-ad

الرياضة اليوم

البرتغال حامل اللقب في اختبار صعب أمام فرنسا بطل العالم فى يورو 2020

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة، في التاسعة مساء اليوم الأربعاء، صوب ملعب “بوشكاش أرينا” بمدينة بودابست عاصمة المجر لمتابعة المباراة المرتقبة التي ستجمع منتخب البرتغال ضد فرنسا، في الجولة الثالثة والختامية، ضمن منافسات المجموعة السادسة في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020” المقامة حالياً وتستمر حتى الحادي عشر من شهر يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا وتستضيفها 11 مدينة مختلفة.

ويحتل منتخب فرنسا صدارة ترتيب المجموعة السادسة برصيد 4 نقاط، بعدما حقق الفوز على منتخب ألمانيا بهدف دون مقابل في الجولة الأولى، والتعادل أمام المجر في المباراة الماضية.

ويتواجد منتخب البرتغال بقيادة النجم كريستيانو رونالدو في المركز الثالث في ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق المواجهات المباشرة عن منتخب ألمانيا الوصيف.

وتعقدت أوراق المجموعة السادسة، عقب نتائج الجولة الثانية، ليقترب حامل اللقب البرتغال من مغادرة البطولة، بينما أعاد منتخب ألمانيا اكتشاف فرصه في بلوغ الدور التالي من البطولة، في الوقت الذي يغرد فيه الديك الفرنسي وحيدًا على القمة.

التعادل يكفي منتخب فرنسا للتأهل للدور التالي من البطولة، دون الانتظار لأى نتائج أخرى، بينما سيتعين على البرتغال الفوز إن أرادت التأهل إلى دور الستة عشر في يورو 2020.

وتأمل فرنسا بطلة العالم أن يتفوق نجوم هجومها على منتخب البرتغال حامل اللقب في المواجهة القوية التي ستجمع بين الفريقين في ختام منافسات المجموعة السادسة في بطولة أوروبا 2020، الأربعاء المقبل.

وفي مباراته الأولى بالمجموعة التي يعتبرها كثيرون مجموعة الأقوياء سيطر المنتخب الفرنسي المرشح للتتويج باللقب على اللعب في مواجهة نظيره الألماني لكنه فاز بهدف وحيد جاء بنيران صديقة ثم تراجع أداؤه خلال التعادل 1-1 مع المجر في المباراة الثانية بعد ذلك.

وينفرد المنتخب الفرنسي بصدارة المجموعة بعد فوز ألمانيا على البرتغال لكن ثلاثي الهجوم الفرنسي المرعب والمكون من أنطوان جريزمان وكيليان مبابي وكريم بنزيما سيشعر بخيبة أمل كبيرة لو توقف رصيده عند الهدف الوحيد الذي أحرزه في البطولة حتى الآن.

وقدم مبابي وكالعادة أداء سريعا وهجمات خاطفة وضغط على الألماني ماتس هوملز ليحرز الأخير هدفا لفرنسا عن غير قصد في شباك فريقه.

وهيأ مبابي أيضا هدف التعادل لفرنسا في المباراة الثانية أمام المجر الذي أحرزه جريزمان بينما فشل بنزيما حتى الآن في محاولاته لهز الشباك من خلال تسديده 30 مرة على الشباك خلال ثلاث نسخ للنهائيات الأوروبية.

لكن المدرب ديدييه ديشامب لا يزال يثق في قدرات ومهارات اللاعب الذي أحرز 29 هدفا مع فريقه ريال مدريد في كل المنافسات هذا الموسم والعائد للمنتخب للمرة الأولى منذ 2015.

وقال ديشامب عن بنزيما “بفضل ما لديه من خبرة فلا توجد عندي أي شكوك حوله وقد لعب بصورة جيدة كثيرا وهو يعرف حجم التوقعات المنتظرة منه لكن الأمر لا يتعلق فقط بالأهداف”.

وربما يكون التعادل في مواجهة البرتغال، التي هزمت فرنسا في نهائي بطولة أوروبا 2016، كافيا لفريق ديشامب للصعود لدور 16 كفائز بصدارة المجموعة.

وتملك فرنسا أربع نقاط وتتفوق بنقطة واحدة على ألمانيا والبرتغال بينما تتذيل المجر الترتيب بنقطة وحيدة.

ويمكن أن تضمن فرنسا الصعود للدور المقبل قبل انطلاق مباراتها الأخيرة بدور المجموعات إذا جاءت نتائج مجموعات أخرى لصالحها وحصلت على وأحد من أفضل أربعة فرق في المركز الثالث حتى لو خسرت في الجولة الأخيرة.

وأشار ديشامب إلى أنه لا يمكن أن يتحمل هؤلاء الثلاثة وحدهم مسؤولية الخط الأمامي قائلا “لا يمكن الفصل بين أدائهم وأداء لاعبي خط الوسط والمدافعين.. لم يلعبوا مباريات كثيرة سويا والأداء يمكن أن يتحسن دائما”.

المصدر : وكالات

تعليقات الفيسبوك