سر تفوق المصريين في رياضة الإسكواش

سر تفوق المصريين في رياضة الإسكواش

الرياضة اليوم

سر تفوق المصريين في رياضة الإسكواش

يهيمن اللاعبون المصريون على حلبة الاسكواش الدولية منذ عقود. سبعة من أصل أفضل عشرة لاعبين في فئة اللاعبين الرجال بالاتحاد الدولي لمحترفي الاسكواش مصريون، وخمسة من بين أفضل عشرة لاعبات مصريات أيضا، ثلاثة منهن تتصدرن المراكز الثلاثة الأولى.

قال محمد صلاح، مدير أكاديمية تعليم الاسكواش، إن تفوق المصريين في اللعبة يرجع إلى ذكائهم، معقبا “إبداعنا في اللعبة هو تكوين شخصي وذكاء فطري، بالإضافة إلى الاستعانة بالخبرات الكبيرة لقدامى اللاعبين والإضافات القوية للاعبين الحاليين”.

وأضاف صلاح خلال حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»: “في الماضي كنا نخطأ خطأ كبيرًا لأننا كنا نشجع على ممارسة اللعبة بداية من العام الخامس في عمر الطفل، وعندما يدخل الطفل بعد بلوغه الثامنة عمره أي منافسات لا يكون جهازه العصبي قد تكون بعد، لكننا عالجنا هذه المشكلة”.

وتابع مدير أكاديمية تعليم الاسكواش: “يمكن أن يبدأ الطفل في الخامسة من عمره لكن بشكل ترفيهي والتدرب على بعض الأساسيات البسيطة مثل كيفية إمساك المضرب، وبالتالي فإن هذا السن يجب أن يتم التركيز فيه على جعل الطفل يحب اللعبة، وفي السادسة من عمر الطفل يجب أن تزداد وتيرة التدريب دون وضع الطفل تحت أي ضغط”.

وأكد أن المدربين المصريين يجيدون اللعبة ويلعبون الإسكواش بشكل رائع، وهناك منهم من قام بفتح أكاديميات، مشيرًا إلى أن الطفل الصغير يحتاج إلى برنامج تدريبي أسبوعي شهري ومدرب يعده حتى يصبح بطلا.

وقال محمد صلاح مدير أكاديمية تعليم الاسكواش، إن أمريكا وإنجلترا كانا ينتقدان مسؤولي اللعبة في مصر، لأنهم كانوا يطلقون منافسات للأطفال تحت 11 سنة، مستطردًا: “لكنهما أصبحا يقلداننا بعدما تيقنا أننا تربعنا على عرش اللعبة، لكن مصر تسبقهما بخطوة حيث تنظم بطولات تحت 9 سنوات ولكن بصفة ودية”.

وأكد صلاح خلال اللقاء، على ضرورة استقبال الطفل في البطولات تحت 9 سنوات بابتسامة وتشجيعه حتى إذا لم يفز في اللعبة: “بنقول للطفل بعد الخسارة إنه لسه مخرجش، لأنه مش بيبقى فاهم، وفي الآخر يحصل على ميدالية وجوائز”.

وتطرق مدير أكاديمية تعليمي الاسكواش، إلى أحوال اللعبة في باكستان التي كانت متربعة على عرش اللعبة قبل أن تفقده لصالح مصر، قائلًا: “باكستان عبارة عن عائلات بتطلع لاعب أو لاعبين وبيكملوا لكن باجتهادات شخصية، لكن مفيش تواصل، ومؤخرا بدأوا يعملوا حاجة لكن لسه بعيد أوي عننا”.

وأشار، إلى أن مجال ممارسة اللعبة في مصر واسع للغاية، حيث تحتوي على عدد كبير من الأندية تفرز الكثير من المدربين واللاعبين.

 

اقرأ أيضا ..